تحميل فيديو من الفيس بوكدخول

تحميل فيديو من فيس بوك و يوتيوب


شاطر

descriptionأصبح كافرا .. .. وأمسى مؤمنا .. .. ومات شهيدا .. .. !! !!

more_horiz
أصبح كافرا .. .. وأمسى مؤمنا .. .. ومات شهيدا .. .. !! !!





أصبح كافرا .. .. وأمسى مؤمنا .. .. ومات شهيدا .. .. !! !

أثناء احتدام معركة اليرموك , وحين حمى الوطيس , خرج ( جرجة ) أحد أكابر

قواد الروم , فنادي في خالد بن الوليد ت رضي الله عنه ـ فخرج له خالد حتى
اختلفت أعناق فرسيهما ,

فقال جرجة :

يا خالد أخبرني فاصدقني ولا تكذبني , فإن الحر لا يكذب , ولا تخادعني , فإن

الكريم لا يخادع المسترسل بالله .
هل نزل الله على نبيكم سيفا من السماء فأعطاكه فلا تسلُه على احد إلا هزمتهم ؟؟



قال : خالد لا .


قال : فَبِمَ سُميت سيف الله ؟؟

قال خالد : إن الله بعث فينا نبيه فدعانا , فنفرنا منه ونأينا عنه جميعا , ثم عن

بعضنا صدقه وتابعه , وبعضنا كذبه وباعده , فكنت فيما كذبه وباعده , ثم عن الله
أخذ بقلوبنا ونواصينا فهدانا به , وبايعناه فقال لي :

أنت سيف من سيوف لله سله الله على المشركين . ودعا لي بالنصر , فسمُيت سيف

الله بذلك , فأنا من أشد المسلمين على المشركين .

قال جرجة : يا خالد الإمَ تدعون ؟؟

قال : إلى شهادة إن لا إله إلا الله , وأن محمد رسول الله , والإقرار بما جاء به من

عند الله عز وجل .

قال : فمن لم يجبكم ؟؟

قال : فالجزية ونمنعهم .

قال : فإن لم يعطوها ؟؟

قال : نؤذنه بالحرب , ثم نقاتله .

قال : فما منزلة من يجيبكم ؟؟ ويدخل في هذا الأمر اليوم ؟؟

قال : منزلتنا واحد فيما افترض الله علينا , شريفنا ووضيعنا وأولنا وآخرنا .

قال جرجة : فلمن دخل فيكم اليوم من الأجر مثل مالكم من الأجر والذخر .

قال خالد : نعم وأفضل .

قال : كيف يساويكم وقد سبقتموه ؟

قال خالد : لأنا قبلنا هذه الأمر عنوة , وبايعنا نبينا وهو حيَّ بين أظهرنا تأتيه أخبار

السماء , ويخبرنا بالكتاب ويرينا الآيات , وحق لما رأى ما رأينا , وسمع ما سمعنا أن
يسلم ويبايع و وإنكم لم تروا ما رأينا , ولم تسمعوا ما سمعنا من العجائب والحجج
, فمن دخل في هذا الأمر منكم حقيقة ونية كان أفضل منا .

فقال جرجة : بالله لقد صدقتني ولم تخادعني ؟؟

قال خالد : تالله قد صدقتك ,
فعندئذ قلب جرجة ترسه وانحاز على المسلمين

وقال :
يا خالد علمني الإسلام .

فأخذه خالد على خيمته , وصب عليه الماء ثم صلى به ركعتين , ثم خرج جرجة مع

خالد يضرب بسيفه في الروم من لدن ارتفاع الشمس حتى مالت للغروب , ولم يدر
( جرجة ) أن الله تعالى قد ختم له بالخير , فقد أصيب فلقي الله تعالى شهيدا في
آخر أيام عمره و ولعلها أسعدها على الإطلاق , فقد أصبح كافرا , وأمسي مسلما
, ومات شهيدا .

descriptionرد: أصبح كافرا .. .. وأمسى مؤمنا .. .. ومات شهيدا .. .. !! !!

more_horiz
مشكوه على
مشاركتك












مدير المنتدى
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى